RSS

كتاب : إعرابي في بلاد الانجليز

30 مارس

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

الاسبوع الي طاف قريت كتابين و حابة أعرض رايي فيهم .. لأنهم أعجبوني ^_^

الكتاب الاول اخترناه لنادي القراء و شدني إني اقراه قبل لا يحين وقته بالنادي

اسمه ” إعرابي في بلاد الإنجليز ” للكاتب عبدالرحمن محمد الابراهيم من دار مدارك للنشر

Image

مؤخراً نشوف بالمكتبات عدة عناوين لمذكرات طلبة درسوا بالخارج .. و الي يميز الواحد منهم عن الثاني طبعاً الاسلوب و الأفكار المطروحة

 

الأخ عبدالرحمن قصته إنه قرر يكمل دراسته الماجستير في بلاد الانجليز و ممكن نسميه ( سنة أولى في بلاد الإنجليز ) لأنه ما أنهى كتابه مثل ما نتوقع : بمشاعر التخرج مثل ما بدأه بقراره بالدراسة .

لكن هي مشاهدات شخص جديد على عالم الغربة و الغرب

الكتاب ممتع سلس و خفيف و من كتب اليوم الواحد : ) و اختيار جيد للمناقشة في نوادي القراءة

 

مقتطفات من الكتاب :

 

” الغربة ليست سفراً من مكان إلى آخر , و ليست ابتعاداً عن الأوطان و ترك الأهل و الخلان , و إنما الغربة هي الإحساس بالضياع .. بالوحدة .. بالضيق ” صفحة : 15

 

“كنت أظن أن الانسان إذا استخار و كتب الله له أن يمضي فيها استخار فيها , تتسهل أموره كلها , لدرجة أنني كنت أتوقع الحصول على بعثة من فرط الأمل الذي كنت أعيشه , و لكني تأكدت بعد تجربة أن الاستخارة يكون عائدها على النفس , و رضاها قبل الأمور الأخرى ” صفحة :17

 

” كيف تكون علاقتنا بذواتنا , قد يكون الأمر فلسفياً نوعاً ما , فالعلاقة يجب أن تُبنى على أساس الثقة , و لا تأتي الثقة في العقل إلا بالممارسة و كثرة التجارب , أو بالقراءة و تثقيف العقل و الذات ” صفحة : 29

“ثقافة أخرى وجدتها عند أهل الغرب أن الهدايا مهما كانت صغيرة فهي محل تقدير فالهدايا تكتسب قيمتها من الشخص الذي يقدمها لا من قيمتها الغالية .” صفحة : 30

 

” نصيحتي لكل من يخوض أو سيخوض التجربة أن يندمج بالمجتمع الذي يعيش فيه لأن العزلة لا تأتي إلا بالصجر و زيادة البعد عن جمال الحياة” صفحة : 44

 

” غالب من كان في المسجد إن لم يكن كلهم شرقيون غير منظمين في بلادهم , و لكنهم تغيروا بعد الرحيل عنها , و الغريب أن الكثير منهم يعود لسابق عهده بعد العودة إلى الديار , و يلقون باللائمة بعد أن يفعلوا أي خطأ ! و هذا لعمري أمرٌ غريب ! فنحن من يملك القرار و نحن من يغير النظام و التحجج بأخطاء المجتمع حجة الضعفاء ” صفحة 59-60

 

” الغربة هي غربة الروح و إن كنا في وسط بلداننا .. فكم من غريب يعيش في بيته .. لا يحتاج أحدٌ للطيران مسافات طويلة لكي يعيش التجربة , يكفيه أن يعتنق أفكاراً لا يتقبلها من هم حوله , ليرى كيف يتحول إلى غريب , فالغربة غربة الجسد و الروح معاً و قد تكون للروح فقط.” صفحة : 73

 

“ذكرياتنا الراسخة سببها جمال الموقف و قوة الأحاسيس فيه , و حبنا له و كذلك أبطال الموقف و مواقفهم منه و منا ” صفحة 109

 

الكتاب انصح فيه ,, و عادي لو صار منه أجزاء ثانية ممكن اشتريهم إن شاء الله لأنه نوعية المقالة و الاسلوب اللهم بارك جداً رائعين 

 

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: